عمادة شؤون الطلاب

عميد شــــــــؤون الطلاب

أرحب بكم أبنائي وبناتي الطلبة والطالبات، واضعاً كل ما أوتيت من صلاحيات للوقوف على كل معوق أو مانع أمام الطلبة ومحاولة تيسير الأمور لتحقيق مسيرتكم العلمية، وأن الباب مفتوح أمام الجميع للتواصل والتفاعل بما يفيد تطوير الانشطة والخدمات الطلابية بالجامعة. فطموحاتنا وأهدافنا في العمادة كبيرة وعديدة، وكلها تصب في مصلحة الطالب أولاً وأخيراً .

تعد عمادة شؤون الطلاب العمود الفقري في الجامعة ذلك لما لها من أهمية قصوى ذات أبعاد مختلفة حيث أنها منوط بها رعاية الطلاب الذين يمثلون مواطني بلدنا الحبيب والوافدين من بقية دول العالم بكافة المكونات المتداخلة منها الفكري والثقافي والأكاديمي. فكل هذه العناصر مجتمعة تتطلب رعاية آمنة وتفانى كبير حتى ترسو مركب العملية التربوية والتحصيل الأكاديمي على شاطئ الحياة العامة بأمان، بالإضافة إلى تقديم كادر نافع ليصبح عضواً فعالاً بالمجتمع في جميع مجالات الحياة، وهنا يبرز الدور الكبير والرسالة العظمى لعمادة شؤون الطلاب التي تتوقف عليها النتائج المرجوة والمخرجات الإيجابية، فرعاية هذا الطالب أكاديمياً وعلمياً وثقافياً وفكرياً إن تحققت حسب الخطة المرسومة فخراجها بلا ريب هو عضو اجتماعي ذو رسالة كبيرة، تحقق غاية الاستخلاف على الأرض ومن ثم البر بالوطن.

وختاماً نسأل الله العلي القدير أن يوفقنا جميعاً لتحقيق ما نصبو من أهداف على أكمل وجه. كما ونسأله أن يمن على الجميع بفضله وكرمه فيوفقهم لما تطمح له نفوسهم من غايات وأهداف نبيلة.

د. طه محمد شريف محمد